الروماتيزم والحمل

إن التغيرات التي تطرأ على الهرمونات خلال فترة الحمل قد تؤثر على نشاط المرض لدى المريضات المصابات ببعض أنواع الروماتيزم . إضافة لذلك فإن التغيرات الميكانيكية التي تطرأ على الجسم خلال الحمل قد تسبب بعض الأعراض.

السائل الزلالي

يلعب السائل الزلالي الموجود بالمفصل دورا هاما في تسهيل الحركة و الأنزلاق السلس للأسطح الغضروفية في المفصل اضافة الى دوره في حمل العناصر الضرورية لتغذية الغضاريف والقيام بدور ماص الصدمات نظرا للزوجته العالية. ان هذا السائل يصعب اكتشافه في المفصل عن طريق الفحص السريري نظرا لقلة كميته في الأحوال الطبيعية الا أنه في الحالات المرضية يقوم الغشاء الزلالي بزيادة افرازه نتيجة التهاب ذلك الغشاء لأسباب مختلفة. من هذه الأسباب التهابات المفاصل الروماتيزمية ، البلورية (كالنقرس ) ، الميكانيكية (كالألتواءات )  والخمجية.

الروماتويد

التهاب المفاصل الرثياني (الروماتويد)

الروماتويد أو مايسمى التهاب المفاصل الرثياني هومرض التهابي جهازي مزمن يصيب الجنسين ولكنه لدى النساء أكثر بنسبة 1:3 عنه في الرجال ، ويتركز مابين الخامسة والثلاثين والخمسين من العمر إلا أنه يصيب أي مرحلة عمرية من الطفولة إلى الشيخوخة.

تتركز الأعراض في المفاصل على شكل آلام وتورم  في مفاصل اليدين والكفين أو أي مفاصل أخرى مصحوبة بتيبس صباحي وشعور بالتعب والإرهاق ، وعادة ما تظهر هذه الأعراض بشكل تدريجي. أما تأثيره على أجزاء الجسم الأخرى فتحدث لدى نسبة مختلفة من المرضى ، ويتمثل في ظهور عقد تحت الجلد ، جفاف في العينين أو الفم وربما التهاب في أجزاء من العين، التهاب الغشاء البلوري للرئة وتليف في نسيج الرئة ، التهاب الغشاء المحيط بالقلب (التامور) والتهاب في الأوعية الدموية والأعصاب الطرفية ،وفي حالة تأثيره على فقرات الرقبة قد يؤثر على الحبل الشوكي.

مرض النقرس

النقرس

النقرس هو التهاب ناتج عن ترسب بلورات حامض البوليك “اليوريك” في أجزاء من الجسم مثل المفاصل نتيجة ارتفاع تركيزه في الدم و تشبع سوائل الجسم بهذا الحامض.ويكون هذا الارتفاع ناتجا إما عن زيادة في تكوين الحامض أو نتيجة قصور في طرحه من الجسم. وهناك أسباب عديدة لارتفاع تركيز حمض اليوريك منها ما يعود إلى عوامل وراثية ، و منها ما هو ناتج عن استعمال بعض الأدوية مثل مدرات البول ، ومنها ما ينتج عن قصور في وظائف الكلى.