السائل الزلالي

يلعب السائل الزلالي الموجود بالمفصل دورا هاما في تسهيل الحركة و الأنزلاق السلس للأسطح الغضروفية في المفصل اضافة الى دوره في حمل العناصر الضرورية لتغذية الغضاريف والقيام بدور ماص الصدمات نظرا للزوجته العالية. ان هذا السائل يصعب اكتشافه في المفصل عن طريق الفحص السريري نظرا لقلة كميته في الأحوال الطبيعية الا أنه في الحالات المرضية يقوم الغشاء الزلالي بزيادة افرازه نتيجة التهاب ذلك الغشاء لأسباب مختلفة. من هذه الأسباب التهابات المفاصل الروماتيزمية ، البلورية (كالنقرس ) ، الميكانيكية (كالألتواءات )  والخمجية.

أما عن أهمية سحب السائل الزلالي فتختلف في كل من الحالات المذكورة حيث تكون ضرورة طبية قصوى عند الأشتباه بوجود التهاب خمجي ( أي ميكروبي ) حيث يعتمد التشخيص على تحليل السائل الزلالي مخبريا وقد يكون للتأخير في عمل ذلك نتائج وخيمة ، وقد يكون سحب وتحليل السائل ضروريا لتأكيد تشخيص بعض الأمراض الأخرى مثل النقرس والنقرس الكاذب، لاسيما وأن علاج مثل هذه الأمراض قد يكون لمدى الحياة. أما في الحالات الأخرى فتتفاوت الحاجة الى سحب السائل أو جزء من السائل على حسب الحالة. وهناك حالات يكون سحب السائل الزلالي جزءا من الخطوات العلاجية مثل الالتهاب الميكروبي حيث يتطلب الأمر السحب المتكرر للسائل حتى يتم تنظيف المفصل وازالة السائل وما يحتويه من مواد ضارة ، كما ينصح بسحب السائل في بعض حالات الروماتيزم اذا وجد بكمية تعيق حركة المفصل مما قد يؤدي الى تصلب المفصل اذا أهمل هذا الجانب.